«الداخلية» البحرينية: ضبط 4 إرهابيين فجروا أنبوب نفط «بوري»

 

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية في بيان، اليوم الأربعاء، إلقاء القبض على مجموعة إرهابية، تتبع تنظيم ما يسمى بــ «ائتلاف 14 فبراير» الإرهابي، قامت بالتخطيط والإعداد وتفجير أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بوري، بتاريخ 10 نوفمبر 2017.

وأوضحت أن تفجير أنبوب الغاز يعد من الأعمال الإرهابية الخطيرة، التي استهدفت الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس، حيث كاد الأمر يتحول إلى كارثة، لولا عناية الله، ثم التعاون والتنسيق بين الأجهزة المعنية في وزارة الداخلية ووزارة النفط والتي أسفرت عن السيطرة على الحريق في وقت قياسي وتأمين وحماية القاطنين في المنطقة وتفعيل خطط الإخلاء وإيواء السكان في مراكز تم تخصيصها مسبقا لهذا الغرض.

وأضافت أن أعمال البحث والتحري أسفرت عن تحديد هوية العناصر الإرهابية المتورطة في ارتكاب هذا العمل الإرهابي، والقبض على أربعة منهم، وهم:
فاضل محمد جعفر علي (23 عاما) سائق، أنور عبدالعزيز موسى جعفر المشيمع (24 عاما) موظف قطاع خاص، محمد عبدالله عيسى عبدالله محروس (27 عاما) موظف في إحدى الشركات، عادل أحمد علي أحمد صالح (23 عاما) موظف أمن في شركة خاصة.

وأكدت الوزارة في البيان أن التحريات دلت على أن اثنين من المقبوض عليهم، كانا قد تلقيا تدريبات أمنية مكثفة في إيران في معسكرات تابعة للحرس الثوري الإيراني بالتنسيق مع قيادات إرهابية هاربة من المملكة وموجودة في إيران، وشرعا فور عودتها من إيران بالتخطيط والإعداد وتفجير أنبوب النفط في بوري، بالإضافة إلى الإعداد والتنفيذ لسلسلة من الأعمال الإرهابية، حيث قاموا بمعاينة موقع أنبوب النفط، ومن ثم تفجيره عن بعد، ما تسبب في اشتعال الحريق والذي أدى إلى تضرر المصالح الوطنية العليا ومصالح الناس وترويع الآمنين وإحداث خسائر مادية في منازلهم وممتلكاتهم، تم حصرها لاحقا وتقديم التعويضات اللازمة بشأنها.

وأوضحت أن أعمال البحث والتحري تتواصل للقبض على عدد من العناصر الإرهابية التي شاركت في التمويل والتخطيط لتنفيذ هذا العمل الإرهابي، هم: حبيب عبداللطيف مهدي (19 عاما) هارب ومحكوم بالسجن المؤبد، عبدالله جعفر أحمد المدني (34 عاما) هارب وموجود في إيران، محمد علي إبراهيم خليل (35 عاما) هارب وموجود في إيران.

الكاتب security

security

security gurad company in saudi arabia

مواضيع متعلقة

اترك رداً